يعد التنظيم النقابي الجهة الوحيدة المسؤولة عن تشغيل واعتماد عقود عمل للعمالة البحرية

يعد التنظيم النقابي الجهة الوحيدة المسؤولة عن تشغيل واعتماد عقود عمل للعمالة البحرية

النقل تعتزم تأهيل 25 ألف عامل ضمن القطاع البحري


الاقتصادي – سورية:

كشفت مصادر بـ”وزارة النقل”، عن نية الوزارة، إعداد كافة الإحصاءات الخاصة بالعمالة البحرية، من أرقام وبيانات ومؤشرات، للعمل عليها ضمن سياق، تأهيل وتنظيم نحو 25 ألف عامل في قطاع النقل البحري.

وذكرت المصادر، أن هذا الإجراء جاء نتيجة وجود مكاتب بحرية خاصة، وسماسرة، تعمل على استغلال أوضاع هذه العمالة، ما يفرض على الوزارة تأطيرها، ضمن تنظيم نقابي، يضمن حقوقها ويسهل أعمالها من جهة، ويرفد الخزينة العامة للدولة بقطع أجنبي، يقدر بعشرات الآلاف من الدولارات سنوياً من جهة ثانية.

والخطوة، في حال تنفيذها تعتبر فتح آفاق جديدة في التدريب والتعليم البحري، والتوسع في عدد، وأنواع مناهج الدورات والدراسات الأساسية البحرية مستقبلاً، وذلك لتخريج أفواج من المهندسين والضباط البحريين، والسماح بإصدار شهادات الأهلية البحرية، لجميع مستويات الطواقم البحرية.

وبيّنت المصادر، أن التنظيم النقابي سيكون الجهة الوحيدة، المسؤولة عن تشغيل واعتماد عقود عمل للعمالة البحرية، إضافة إلى تحديد عدد معين للقبول بالأكاديمية البحرية سنوياً، فضلاً عن تدريب وتعليم الخريجين طبقاً للمعايير الدولية، بهدف تسهيل تسويق العمالة، مع التشديد على ضرورة وضع شروط محددة، توضح كيفية التعامل مع البحارة السوريين، لحمايتهم من عمليات النصب، التي يتعرضون لها من السماسرة على السفن.

يشار إلى أن، العديد من المشاكل تواجه عمل البحارة، خاصة في الأسواق الخارجية، سواء المهندسين البحريين، أم الضباط الملاحين، أو الأطقم الميكانيكية والفنية، وأطقم الإغاثة، وذلك نتيجة نظام التعليم، الذي يعتمد على التلقين، وعدم تعلم اللغات الأجنبية بشكل جيد، حيث تعتبر من أهم العقبات، إضافة لمشاكل أخرى، تحول دون التحاق البحار السوري بالعمل.

أضف تعليقك

error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر COMMAND أو CTRL